• لا تنسي هذا اليوم: 10 أكتوبر. 
  • لماذا؟ لأنّه يصادف اليوم العالمي للصحة النفسية.
  • ما أهميّته؟ هو يأتي ليذكّركِ بضرورة مشاركة حالتكِ النفسية مع صديقة، قريبة أم حتّى مع طبيب نفسيّ.

في الواقع، ومن دون نكران الأمر، يصعب على المرء البوح بما يشعر به والإعتراف بأنّه يمرّ بحالة اكتئاب. حينها، يفضّل الإحتفاظ بذلك الحزن الدفين لنفسه وعدم مشاركته مع أحد وبشكل خاص مع طبيب نفسيّ. لماذا؟ لأنّ هذا الموضوع بحدّ ذاته ما زال تابو Taboo وخصوصاً في مجتمعاتنا العربية.

انطلاقاً من هنا وحتّى يتشجّع الناس والجمهور على البوح عن كلّ ما يختلج داخلهم من غضب وحزن، شاركت بعض النجمات قصصهنّ مع حالات الاكتئاب، لنشر الوعي عن الصحة النفسية. كلّ ما قامن به هو مشاركة العالم تجربتهن مع الإكتئاب وكيف استمدّين القوّة والثقة في ما بعد. 

إليكِ في ما يلي، حكاية كلّ نجمة مع الإكتئاب بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية.

يسرا:

اعترفت الممثلة المصرية يسرا أنّها ذهبت إلى طبيب نفسي عقب وفاة عدد من أقارب والدتها، ممّا جعلها تمرّ بالإكتئاب ودفعها للتفكير في الموت طيلة الوقت. أشارت إلى أنّ "الجلسة مع الطبيبة النفسية استغرقت أكثر من 4 ساعات، بكيتُ فيها بشكل متواصل ولكنّني شعرتُ بارتياح بعد البوح بما شعرتُ به وتحسّنت حالتي النفسية". 

منى زكي:

ذهبت الممثلة المصرية منى زكي إلى طبيب نفسيّ مرّتين: الأولى بعد وفاة والدها لأنّها أصيبت باكتئاب وحزن لتعلقها الشديد به، فشعرت حينها بالحاجة إلى علاج نفسي. أمّا الثانية، فكانت بعد أن قدّمت شخصية سعاد حسني في مسلسل "السندريلا"، إذ شعرت بالتوتر والقلق، فالتحضيرات الكثيرة للشخصية جعلتها تفشل في الخروج منها، حتّى بعد انتهاء التصوير إذ ظلّت حياة سعاد حسني وطريقة حديثها وحركاتها مسيطرة عليها.

شيرين عبد الوهاب:

كشفت النجمة شيرين عبد الوهاب عن خضوعها للعلاج النفسي في أميركا، عند طبيب نفسي يتابعها دائماً منذ حملها الأول بابنتها "هنا"، موضحةً أنّها كانت تعاني من مرض اسمه Panic Attack. هذا المرض يؤدّي إلى إحداث خلل في الدّماغ من دون أن تتنبّه إليه، وقد أصابها خلال الحمل الأول والثاني. ذكرت شيرين عبد الوهاب أنّ السّبب الآخر والرئيسي لتردّدها على الطبيب النّفسي هو مزاجيتها وتقلباتها النفسية وخوفها من أنّ يؤثّر ذلك على بيتها وعائلتها.

غادة عبد الرازق:

اعترفت الممثلة المصرية غادة عبد الرازق أنّها أصيبت بالإكتئاب في عمر الـ32 أيّ منذ 21 عاماً ورافقها لمدّة 11 سنة، وذلك بسبب الحروب التي خاضتها في الوسط الفنيّ. هذا الأمر دفعها إلى زيارة طبيب نفسي لمعالجة الإكتئاب والعودة إلى المسار الصحيح.

منة شلبي: 

اعترفت الممثلة المصرية منة شلبي بأنّها لجأت الى طبيب نفسي، لشعورها بفقدان الأمان بعد الشهرة والنجاح الذي حقّقته في التمثيل، إذ عانت لفترات طويلة من مرض الانفصام بالشخصية، بسبب عشقها للكاميرا خلال التمثيل، وكرهها الشديد لحياة الشهرة والنجومية. منة شلبي توقفت لفترة عن الذهاب الى الطبيب النفسي، بعدما شعرت أنّها تماثلت للشفاء وبالتالي أصبحت متصالحة مع نفسها، لكنّها أكدت أنها لن تتردّد في القيام بهذه الخطوة إذا شعرت بالحاجة إليها، وشبّهت المرض النفسي هذا بنزلة البرد التي تحتاج الى علاج.

Selena Gomez

قرّرت Selena Gomez في 24 سبتمبر 2018 الابتعاد عن مواقع التواصل الإجتماعي عبر منشور نشرته على حسابها على "انستقرام"، جاء فيه : "أشعر بالامتنان تجاه وسائل التواصل التي تتيح لنا التعبير عن أنفسنا، لكنني أرغب في الابتعاد عنها قليلًا لأعيش حياتي لبعض الوقت". أضافت: "لا تنسوا أنّ التعليقات السلبية قد تجرح مشاعر أحدهم". قبل أيّام من إعلانها هذا، التقت متابعينها في بث مباشر على "انستقرام"، وكشفت أنها عاشت حالة من الاكتئاب لمدّة 5 سنوات متواصلة. من هنا، خضعت لبرنامج علاجي للإكتئاب والقلق فأمضت Selena Gomez أسبوعين في مركز العلاج في مدينة نيويورك حيث تلقت العلاج النفسي المناسب، تناولت الغذاء الصحي، مارست الرياضة وقامت بجلسات التأمل. من جهة أخرى، أشارت Selena Gomez إلى أنّ "الاكتئاب والقلق شكّلا قاعدة لكل ما كنت أقوم به في كلّ المجالات". يُذكر أن هذه النجمة الأميركية قد أُدخلت في 11 أكتوبر 2018 بشكل عاجل إلى المستشفى من أجل تلقّي علاج.

Deepika Padukone

بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية، نشرت الممثلة الهندية فيديو عبر حسابها الخاص "إنستقرام"، تتحدّث فيه عن تجربتها مع الإكتئاب السريري Clinical Depression في العام 2014، وهو من أكثر أشكال الإكتئاب حدّة وعن حاجتها للتخلّص من هذا المرض العقلي. أشارت إلى أنّ في الهند 90% من الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الإكتئاب لا يطلبون المساعدة. انطلاقاً من هنا، تقوم ديبيكا بادوكون الآن بتشجيع الآخرين على الشعور بالحرية في مشاركة قصصهم حول المرض العقلي من دون الشعور بالخجل، وذلك من خلال استخدام الهاشتاغ #NotAshamed. إضافة إلى ذلك ومنذ تشخيصها، أسّست مؤسسة Live Love Laugh Foundation لتعزيز الرعاية الصحية العقلية.

Lady Gaga

لم تسكت النجمة Lady Gaga عن تجربتها ومعاناتها مع الإكتئاب الذي أصابها إثر تعرّضها للإغتصاب عندما كانت في الـ19 من عمرها. كشفت في العام 2006، عن الآلام والإضطرابات التي خاضتها بعد الصدمة أو ما يعرف بـPTSD. هذا الأخير يعني اضطراب ناجم عن أحداث مرهقة جداً أو مخيفة أو حتّى مؤلمة في العام 2016. أشارت لليدي غاغا إلى أنّها ما زالت تكافح هذا المرض كل يوم. 

Nicole Scherzinger

كشفت النجمة Nicole Scherzinger في العام الماضي عن أنّها كانت تعاني من اضطراب في الأكل عندما كانت في سنّ المراهقة وأثناء فترة وجودها مع فرقة The Pussycat Dolls. أشارت نيكول شيرزينغر إلى أنّ "الشره المرَضي سرق كلّ سعادتي، ذكرياتي وثقتي بنفسي". تحدّثت هذه النجمة عن تجربتها، الأمر الذي خوّلها مساعدة الكثيرين ممَن يعانون من المرض عينه (أيّ الشراهة في تناول الطعام) وشجّعتهم على الشعور بالفخر بأنفسهم وشكلهم وأن يحبّوا أجسامهم بغض النظر عن أوزانهم، وألا يكونوا قساة على أنفسهم بل أن يكونوا متقبّلين لما هم عليه. 


إقرئي أيضاً: 9 علامات تحذيرية تشير إلى أنّك معرّضة للاكتئاب... حان الوقت لاكتشافها وحلّها!

مزاج متقلّب وردّات فعل غير متوقّعة... كيف تتلاعب الدورة الشهرية بدماغ المرأة؟